أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخيرة / ميغان تواجه والدها في المحكمة بسبب نشر خطاب خاص

ميغان تواجه والدها في المحكمة بسبب نشر خطاب خاص

كشفت أوراق الدعوى القضائية التي تنظرها المحاكم البريطانية أن والد ميغان، دوقة ساسكس، قد يُستدعى كشاهد دفاع في دعواها ضد صحيفة ميل أون صنداي.

وتقاضي ميغان الصحيفة والشركة المالكة لها لنشرها رسالة كتبتها إلى والدها توماس ماركل.

علاقة توماس ماركل المتأزمة مع ابنته عقدت دخول ميغان العائلة الملكية. فقد كان من المفترض أن يزوج ابنته في الكنيسة أثناء زفافها في مايو 2018 لكنه انسحب في اللحظة الأخيرة مشيرا لمشكلات في القلب. وأجرى مدير الإضاءة التلفزيونية السابق عددا من المقابلات مع وسائل الإعلام، وشكا في ديسمبر 2018 من أن ابنته “تتجاهله.”

تحمل الدعوى المدنية ضد الصحيفة اتهامات بانتهاك قوانين حقوق النشر وسوء استخدام المعلومات الخاصة وانتهاك قانون حماية البيانات في المملكة المتحدة بنشر الرسالة.

تُظهر الوثائق المقدمة إلى المحكمة العليا أن الصحيفة تعتزم الاعتماد على أدلة من ماركل، تفيد بأنه “كان لديه كامل الحق في رواية ما جرى بينه وبين ابنته، بما في ذلك محتويات الرسالة”.

تزعم الوثائق التي أعدها محامو الصحيفة أن أفراد العائلة المالكة لبريطانيا “يعتمدون على الدعاية لأنفسهم وحياتهم من أجل الحفاظ على المناصب المميزة التي يشغلونها والترويج لأنفسهم”.

وقالت الدعوى “هناك اهتمام ضخم ومشروع في الرأي العام بالعائلة الملكية ونشاطاتها، وسلوك وحياة أفرادها. وهذا يمتد ليس فقط للظهور العام وإنما للعلاقات الخاصة والأسرية لهم لأن ذلك جزء لا يتجزأ من الملكية”.

وتزعم الصحيفة أيضًا أن الرسالة جاءت ردًا على مقال في مجلة بيبول في فبراير 2019 يتضمن مقابلة مع خمسة من “الأصدقاء المقربين” من الدوقة وغير المعروفين، أشاروا إلى الرسالة، ما يعني أنها كانت متاحة.

ظهرت الوثائق هذا الأسبوع وسط عاصفة من الاهتمام التي أعقبت اصدار ميغان والأمير هاري بيانا يعلنان فيه عن رغبتهما في التخلي عن أدوارهما الملكية، والاستقلال المالي وتقسيم وقتهما بين بريطانيا وأمريكا الشمالية.

وعقدت الملكة إليزابيث الثانية قمة عائلية يوم الاثنين في منزلها في ساندرينغهام شرق إنجلترا.

وظهرت ميغان في كندا لأول مرة منذ اندلاع الأزمة عندما زارت مركز المرأة في وسط المدينة في فانكوفر لمناقشة قضايا المرأة في أحد أفقر أحياء المدينة. ونشر الملجأ صورة لزيارة الدوقة.

في الوقت نفسه، استكمل أفراد آخرون من العائلة الملكية القيام بواجباتهم الأربعاء. فقد سافر دوق ودوقة كمبريدج إلى برادفورد في شمال إنجلترا للحديث الى ممثلي الأعمال المحلية والى الشباب بشأن تطلعاتهم المهنية.

عن admin

شاهد أيضاً

سيدة فرنسية تترك 40 ألف يورو بحافلة في لحظة نسيان

باريس – زون نيوز 24 / تعرضت امرأة في منطقة نيم بجنوب فرنسا من المؤكد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.