أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافه / احتفالات بشخصيات تراثية مع بداية السنة الأمازيغية في المغرب

احتفالات بشخصيات تراثية مع بداية السنة الأمازيغية في المغرب

تحتفل قبائل صنهاجة سراير، الواقعة في جبال الريف الممتدة بين إقليمي شفشاون والحسيمة، شمال المغرب، مع حلول السنة الأمازيغية التي تتزامن مع انطلاق الموسم الفلاحي، بالشخصية التراثية “باشيخ”، طلبا لخصوبة الأرض والنساء.

هذا التقليد، المعروف في مناطق أخرى من المغرب ومن شمال إفريقيا بأسماء مختلفة أشهرها بوجلود وبيلماون، يعتبر جزء من التراث المتجذر بهذه المنطقة، حيث اعتاد الناس على إحيائه على مدى أسبوع من الزمن، قبل أن يقارب الاندثار مع بداية الستينات من القرن الماضي.

وتحاول جمعية “أمازيغ صنهاجة الريف” إحياء هذا التقليد من جديد عبر مهرجان وصل اليوم دورته الثامنة، ينظم بالتناوب بين مدن  طنجة – تطوان – الحسيمة في محاولة لكشف عن بعض ملامح هذا التراث الثقافي الشعبي، وتوثيقه وتقريبه من سكان الجهة.

في هذا السياق، أبرز شريف أدرداك، مدير المهرجان، أن الاحتفالية  تساهم في التعريف بالموروث الثقافي الذي تزخر به منطقة صنهاجة سراير، والمهدد بالاندثار، معتبرا أن المهرجان هو أيضا مناسبة للم شمل أبناء المنطقة والاحتفال بالسنة الأمازيغية التي تعتبر الآن كاحتفال شعبي.

وتدور هذه الاحتفالات التراثية حول شخصية باشيخ، الرجل ذو الوجه الأسود والذى يرتدى جلود الغنم أو الماعز، والذي يضع على رأسه قبعة بقرنين، ويتحرك على وقع الإيقاعات الموسيقية الشعبية.

عن admin

شاهد أيضاً

تركيب آخر أجزاء مسلة رمسيس الثاني بميدان التحرير

أعلنت وزارة السياحة والآثار نجاح تركيب آخر جزء من مسلة الملك رمسيس الثاني بميدان التحرير، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.