مشاهير

شيرين عبدالوهاب عادت لحسام حبيب.. وسامحت شقيقها

بعد كل الدراما التي حدثت خلال الأشهر الأخيرة، في علاقتهما المتوترة، عادت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، لطليقها الفنان حسام حبيب رسميًا، بحسب ما أعلنت في برنامج “الحكاية”، مع الإعلامي عمرو أديب، الجمعة.

وأتى هذا الإعلان الذي قد يبدو صادمًا لجمهورها الذي تعاطف معها، في أزمتها الأخيرة، وربما يثير الانقسام حولها مجددًا، بعد نحو 10 أيام من خروجها من المستشفى، وقالت شيرين أن تجديد عقد قرانها على حسام حبيب، تم الخميس، بحضور المقربين من الزوجين.

وأوضحت أن ذلك كان من المقرر أن يتم، السبت، لولا أن حسام فاجئها الخميس، بطلب تجديد عقد القران “الآن”، وأقنعها بذلك، فردت عليه موافقًة “اللي تشوفه يا سي حسام”.

وحرصت الفنانة المصرية خلال مداخلتها مع الإعلامي عمرو أديب، على طمأنة محبيها على صحتها، وكررت أكثر من مرّة عبارة: “أنا كويسة، وسعيدة”، وعبرت عن امتنانها لكل “الناس”، وأكدت أنها لن تخذلهم، سواء من قال بحقها كلمة طيبة، أو “وحشة” لأن من قالها يمكن أن يكون منزعجًا عليها، وربما تعكس حبه، واهتمامه، بحسب قولها.

وعن حالتها الصحية حاليًا قالت شيرين إنها “لازالت تخضع للعلاج النفسي، الذي كانت تخضع له منذ أن أنجبت ابنتيها..”، وتجاهلت ما تردد مؤخرًا حول إدمانها، وتطرقت لفترة وجودها في المستشفى، قائلة: “كانت أيامًا صعبة”، خاصة في الليلة الأولى، لكنها حينما استيقظت في اليوم التالي، قالت لنفسها إنها موجودة “في مكان أمين جدًا”، وكل الناس فيه تحبها وتخاف عليها، فما المانع من أن ترتاح، وتستفيد من فترة إقامتها فيها، حسب تعبيرها.

وتوجهت بالشكر لمحمد سيد عبدالوهاب، دون أن تصفه بأخيها، لأنه عرفها على هذا المستشفى الذي قدم لها “أفضل رعاية”، حسبما قالت، ورداً على سؤال عمرو أديب، ما إذا كانت قد سامحت شقيقها؟ أكدت أنها ستتنازل عن أي قضية رفعتها بحقه، لأنها لا تستطيع أن تفعل ذلك، قائلة: “أنا شيرين اللي قلبها متسامح، وحيفضل كده، قلبي كده، ومش حعرف أغيرّه”، ولن تقبل يومًا بأن تبيت أمها باكيًة، بسبب خلاف بين ابنها وابنتها، ولذلك أعادت التأكيد على أنها تتنازل عن حقها في كل ما حدث معها.

ومما حرصت شيرين عبد الوهاب على تأكيده أكثر من مرة خلال إطلالتها الإعلامية، أنها ستقفل صفحة حياتها الشخصية أمام الناس، وألمحت لتعرضها مع زوجها لـ “السحر”، واعتذرت عن كل ما قالته بحق حسام حبيب، وأكدت أنها لاتزال تحبه، فهي لا تستطيع أن تحب، أو تنسى بسهولة، وهو حب حياتها، وأنه “طيب جدًا، ولا يتدخل في حياتها، والناس ظالماه” بحسب قولها.

وقال حبيب، خلال مداخلته في برنامج “الحكاية”، إن عودته لشيرين، تمت بعد مراجعة حياتهما السابقة، وتبادل الوعود بأن كل منها سيركز على عمله، وسيجعل الآخر فخورًا به.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى