أخبار عاجلة
الرئيسية / المرأة / تحقيق.. احتفظي بشعرك الرمادي وكوني جميلة

تحقيق.. احتفظي بشعرك الرمادي وكوني جميلة

قررت بعض النساء دحض فكرة أن الشعر الرمادي يعني التقدم في العمر، حيث اخترن الاحتفاظ باللون الذي كان البعض يخفينه بالأصباغ، وذلك مهما كان العمر الحقيقي الذي وصلن إليه.

على موقع إنستجرام للتواصل الاجتماعي تنشر السيدات بفخر صورا لهن، بخصلات من الشعر الرمادي اللون تحت هاشتاج “حركة الشعر الرمادي” وهاشتاج “جرومبري”، ويقمن بدعوة الأخريات إلى اقتفاء أثرهن في هاتشاج “تخلي عن الأصباغ”، وهناك أيضا موقع باسم “جرومبري” على إنستجرام تتشارك فيه النساء بنشر صورهن بشعر رمادي وبنشر قصص حول كيفية تفاعل الناس معها.

وقامت عشرات الآلاف من النساء بنشر صورهن تحت هاشتاج “حركة الشعر الرمادي” و”جرومبري”، غير أن الاتجاه الجديد لم يعد يقتصر على مواقع الاتصال الاجتماعي، فقد بدأت شخصيات شهيرة تخطو أيضا على هذا المسار.

وعلى سبيل المثال كان أول ظهور علني مؤخرا يجمع كل من الممثل الكندي كيانو ريفز وصديقته الجديدة الفنانة ألكسندرا جرانت، ارتدت فيه الأخيرة فستانا أزرق غامق رائع يتماشى مع ما يبدو أنه شعر رمادي فضي طبيعي. وفي أسبوع برلين للأزياء لعام 2019 ظهرت العارضة إيفيلين هول بشعرها الرمادي بكل رونقه.

وتسبب الاهتمام بنجمة المجتمع الفنانة ألكسندرا جرانت في تجدد الجدل حول مثاليات الجمال الأنثوي، حيث كتب المؤلف علي دراكر في صحيفة “نيويورك تايمز” يقول إن جرانت تبدو ببساطة كما لو أنها تبلغ من العمر 64 عاما وليس كما في “النسخة الهوليودية” التي تبلغ فيها 46 عاما.

ومع ذلك يقول مصفف الشعر الألماني أنطونيو فينيتشيكه إنه لا تزال هناك مقاومة للظهور بالشعر الرمادي وسط النساء الأصغر سنا، ويضيف أنه بينما يوجد مزيد من النساء اللاتي يقررن الظهور بالشعر الرمادي بعد بلوغ سن الستين، فإنه “بعد بلوغ سن الخمسين لا تزال السيدات يشعرن بأنهن لا يردن هذا المظهر.

ويرى أودو فالتس مصمم شعر نجوم المجتمع أيضا أنه لا يوجد اتجاه مجتمعي مؤيد للون الشعر الرمادي الطبيعي، وهو يعد نفسه من المعجبين بالشعر الرمادي، ولكنه يشعر إنه يحتاج إلى تسريحة حديثة لتجنب “المظهر الوقور”، ويقول إن الشعر الغامق مع بعض الخصلات القليلة الرمادية يمكن أن يبدو “أشعثا بطريقة سيئة جدا“.

كما أن عدد نجوم المجتمع من السيدات اللاتي يفضلن الظهور بالشعر الرمادي يقل كثيرا جدا عن السيدات اللاتي لا يفضلنه، فمثلا الممثلة جينيفر أنيستون التي تبلغ من العمر 50 عاما قالت لمجلة “إن ستايل” مؤخرا “إنني لن أكذب، فأنا لا أريد الشعر الرمادي.

وعند التحدث بشكل علمي نجد أن الشعر لا يتحول إلى اللون الرمادي ولكن إلى اللون الأبيض، ويبدو لونه رماديا بسبب أنه يختلط بالشعر الأسود الطبيعي كما يقول فينيتشيكه، وتحدد العناصر الوراثية الموعد الذي تظهر فيه أولى الشعيرات البيضاء، وهي تظهر عند البعض في سن 17 عاما، وتتمتع الشقراوات بميزة نسبية في هذا المجال حيث أن ظهور المشيب لا يبدو واضحا عندهن.

وأعربت الكاتبة تشارلوت روش (41 عاما) وهي مؤلفة رواية “وتلاندز” عن اعتقادها، بأن النساء يقال لهن على مدار كثير من السنوات أن يكافحوا كل علامة تدل على التقدم في العمر، وهي لديها بعض الشعرات الرمادية على صدغيها، وتقول إنها تحبها.

وقالت روش في وقت سابق من عام 2019 “إنني أشعر بالسعادة عندما أرى سيدات يتركن شعرهن ليتحول بشكل طبيعي إلى اللون الرمادي، ولماذا يكون الرجال وحدهم هم الذين يشعرون بأنهم في مظهر أفضل عندما يتقدمون في العمر؟ لماذا لا تستطيع النساء أن يتقدمن في العمر بشكل جمالي؟.

وفي هذا الصدد قالت مذيعة التلفاز الألمانية بريجيت شرووانجه التي توقفت عن صبغ شعرها منذ عامين عندما اقتربت من سن الستين، إنها لم تشعر بالأسف على قرارها بالاستمرار في حياتها بشكل خال من أصباغ الشعر.

وأضافت في مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية إن تبنيها هذا الاتجاه الجديد يوفر لها كثيرا من الوقت لأنه في النهاية يجب عليها أن تصبغ شعرها كل أسبوعين.

وأعربت عن اعتقادها بأن رد الفعل إزاء قرارها بالاحتفاظ بالشعر الرمادي يعد مؤشرا واضحا على المعايير المزدوجة، موضحة أن “الناس يأتون لي ويصيحون إنك شجاعة للغاية“.ولا يقول أحد نفس الكلمات لزملائها الرجال المذيعين بالتلفاز.

عن admin

شاهد أيضاً

“النواب الأمريكي” يمرر قانون بإنشاء متحف عن تاريخ المرأة

مرر مجلس النواب الأمريكي تشريعا يقضي بإنشاء متحف لتاريخ المرأة في البلاد وسيكون مقره في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *