أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافه / بفارق 950 سنة.. الأمازيغ يحتفلون بدخول عام 2970

بفارق 950 سنة.. الأمازيغ يحتفلون بدخول عام 2970

احتفلت الأسر والعائلات الجزائرية، السبت، برأس السنة الأمازيغية الجديدة (يناير 2970) الذي يعود إلى (950) سنة قبل الميلاد، حيث يستذكر الشعب الجزائري تراثه وهويته بعادات وتقاليد ضاربة في عمق التاريخ.

وانطلقت الاحتفالات الوطنية الرسمية برأس السنة الأمازيغية منذ الصباح من ولاية (تيبازة) غربي العاصمة بتنظيم تظاهرات نابعة من عمق المجتمع الجزائري من خلال برنامج ثقافي واجتماعي وأكاديمي ثري ومتنوع.

وكانت بداية الاحتفال بهذه التظاهرة من الضريح الملكي الموريتاني بتيبازة بحضور وزيرة الثقافة مليكة بن دودة والمحافظ السامي للأمازيغية سي الهاشمي عصاد ووالي تيبازة إلى جانب عدد كبير من الفنانين والأكاديميين.

وقالت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة في تصريح صحافي “ان الاحتفال الرسمي بهذا العيد يأتي في إطار تعزيز الثوابت الوطنية بمقوماتها الثلاث الإسلام والعروبة والأمازيغية ودعما للوحدة الوطنية”.

وأوضحت بن دودة أن “مصالحها ستقوم بتفعيل اتفاقية الشراكة والتعاون مع المحافظة السامية للأمازيغية بهدف ترقية استعمال اللغة الأمازيغية في المجال الثقافي”.

ويعتبر (يناير) الشهر الأول من السنة الأمازيغية ويتزامن حلوله مع اليوم الـ 12 من بداية السنة الميلادية.

وتبدأ السنة الأمازيغية من سنة (950) قبل الميلاد وبالتالي فإن التقويم الأمازيغي يزيد 950 سنة عن التقويم الميلادي (ومن ثم توازي السنة الأمازيغية 2970 سنة 2020 ميلادية).

وارتبط (يناير) بمعتقدات ضاربة في القدم حيث يعتقد الأمازيغ أن من يحتفل بعيد (يناير) سيحظى بسنة سعيدة وناجحة لاسيما في مجال الحرث والزرع والحصاد وستكون وفيرة وتجود عليه بالخيرات والأفراح.

وتعد أكلة (الكسكس) إحدى الوجبات الهامة في ذلك الاحتفال كونها وجبة عالمية أمازيغية الأصل حيث تلجأ غالبية العائلات الجزائرية والأمازيغية إلى تحضير طبق (الكسكس) في هذا اليوم للاحتفال برأس السنة الأمازيغية.

عن admin

شاهد أيضاً

تركيب آخر أجزاء مسلة رمسيس الثاني بميدان التحرير

أعلنت وزارة السياحة والآثار نجاح تركيب آخر جزء من مسلة الملك رمسيس الثاني بميدان التحرير، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.