أخبار عاجلة
الرئيسية / اراء / الأمة السعودية.. السعودية الأمة

الأمة السعودية.. السعودية الأمة

جمال بوحسن

أتساءل كثيراً واستغرب ممن يحاولون التصيّد في الماء العكر بهدف التقليل من الدور السعودي في درء أية محاولة للنيل من امتنا وكياننا العربي، حيث يقوم هؤلاء بخلط الاوراق والتلاعب بالمواقف لكي يصلوا إلى هدفهم البغيض بقصد التقليل من أهمية الدور السعودي في مواجهة أعداء الامة، وتحديدا من يريدون النيل من وحدتنا وتكاتفنا في مختلف المجالات الاستراتيجية.

تتحدث متضمنات المواقف السعودية عن مقاصدها النبيلة دون الحاجة لاحد ان يحصيها، حيث يعد الدور السعودي في المنطقة والعالم أحد أركان التلاحم والتفاهم العابر للحدود الوطنية، كونه استراتيجية اختطتها السعودية لتأكيد حالة التفاهم بين الشعوب والتواصل بين الحضارات

وفي هذا السياق فإن المقاصد الواضحة تعد جوابا شفافا لجميع التساؤلات التي تحاول تزييف الحقائق بحجج غير قائمة على منطق رشيد.

وعموماً؛ فالسعودية دولة حضارة وقيم وإنسانية، وقفت ولا زالت وستظل الحصن الحصين والمنيع لحماية مكتسبات الامة بكل أشكالها وفي كل الأوقات وعلى كافة الصعد والمجالات، منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود حتى يومنا هذا، فهذه الدولة ستبقى حاضنة منصفة إسلاميا وعربياً وخليجياً، وهي ماضية بثقة في توفير مقومات تعزيز الحق واعانة الشعوب في كافة اصقاع الأرض.

ولعل مواقف السعودية السخية في مد يد العون بأنواعه لمعالجة الازمات والكوارث وتنمية قدرات المجتمعات في بقاع مختلفة بالعالم تتحدث عن مضمونها الرائد الواضح، وكأن الامة تقول السعودية انا وانا السعودية.

ونحن كشعوب خليجية وعربية وإسلامية لن ننسى وسنظل نستذكر بجلاء تلك المواقف السعودية الجادة والجريئة والعاجلة، التي تنطق وتقول بأن السعودية خيمتنا الكبيرة وعمود امتنا وأساس استقرارنا، ولا مكان لمن حاول أو يحاول طمس الحقائق وتشويه الصورة الناصعة للمواقف السعودية الأبية.

نائب بحريني سابق / الامين العام للمبادرة البرلمانية العربية وعضو الشبكة البرلمانية العالمية

عن admin

شاهد أيضاً

نصرالله و”شرعنة” التهريب

عبدالوهاب بدرخان لا الرئاسة ولا الحكومة ولا وزارة الخارجية استشفّت أي ضرورة للتعليق، مجرد تعليق، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.